المجلس الوطني يوقع إتفاقيتي تعاون مع جمعيتين لإنشاء مراكز للإرشاد الأسري
عربية

جرى اليوم توقيع إتفاقيتي تعاون في المجلس الوطني لشؤون الأسرة مع جمعية سيدات كلنا للوطن الخيرية في منطقة ديرعلا،و جمعية نساء خلدا الخيرية للإصلاح الأسري لإنشاء مراكز للإرشاد الأسري في الجمعيات في مقر المجلس .
وقال الأمين العام للمجلس الوطني لشؤون الأسرة فاضل الحمود أن المجلس يؤكد على أهمية العمل التشاركي بين المؤسسات، لتعزيز دور الأسرة الأردنية وإدراكا لأهمية الدور الذي تلعبه في إحداث التنمية الشاملة.
وشدد الحمود على أهمية خدمات الإرشاد الأسري في تحقيق وترابط الأسرة الأردنية ,موضحاً أن إنشاء مركز للإرشاد الأسري كجزء من نشاط الجمعيات يأتي ضمن مشروع "مركز الإرشاد الأسري" بهدف تعزيز الوعي بين أفراد الأسرة وخاصة الزوجين من خلال عقد جلسات إرشاد أسري وحلقات نقاشية وورش عمل، إضافة إلى إعداد النشرات التثقيفية والتوعوية لأفراد الأسرة حول الإرشاد الأسري وأدواره الوقائية والعلاجية.

من جانبها أكدت النائب آمنة الغراغير عضو الهيئة الإدارية في جمعية سيدات كلنا للوطن الخيرية أن توقيع هذه الإتفاقيات يأتي تأكيدأ لعمل المجلس ليشمل كافة محافظات المملكة بالشراكة مع الهيئات الحكومية والأهلية.

وأكدت رئيسة الجمعية فريال المصري على إنشاء مركز للإرشاد الأسري يقلل من المشاكل الإجتماعية الأسري ويحافظ على تماسك الأسر الأردنية وبالتالي المجتمع الأردني.

فيما أكدت رئيسة جمعية خلدا غادة أبو السندي على أن المؤسسات الأهلية والخاصة تكمل بعضها في المدن الأردنية مشددة على ان الشرتكة لخدمة الأسرة الأردنية تعطي نتائج فضلى للمجتمع الأردني

ويأتي توقيع الاتفاقيات استكمالاً لعمل المجلس في مجال الإرشاد الأسري والذي بدأ منذ عام 2010 بالتعاون مع عدد من الجمعيات والمؤسسات الوطنية لتقديم خدمة الإرشاد الأسري من خلال تقديم الدعم لافتتاح مراكز فنية استشارية في عمان واربد والكرك والعقبة ومعان وتضم هذه المراكز مجموعة من الفنيين المختصين لمساعدة أفراد الأسرة على دراسة مشاكلهم سواء أكانت اجتماعية أو نفسية أو قانونية، والتوصل إلى أسبابها الرئيسية، ومساعدتهم على حلها بأسلوب علمي قائم على الفهم وحسن التقديم لإعادة الاستقرار إلى الأسرة وتدعيم أركانها.

تصنيف الخبر: 
البرنامج الاجتماعي الاقتصادي