مجلس أمناء «الوطني لشؤون الأسرة» يزور المؤسسات الاجتماعية/ توقيع اتفاقية بين المجلس الوطني لشؤون الأسرة ومؤسسة نهر الأردن على هامش اللقاء
عربية

نظم المجلس الوطني لشؤون الأسرة زيارة ميدانية لأعضاء مجلس أمنائه,لكل من دار الأمان للأطفال المعنفين التابع لمؤسسة نهر الأردن، ودار الوفاق الأسري للنساء المعنفات التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية .

وأكد الأمين العام للمجلس الوطني لشؤون الأسرة "فاضل الحمود" على أهمية العمل التشاركي بين المؤسسات العاملة في قطاع الأسرة والمنفذة للبرامج والسياسات الوطنية في مجال الوقاية وحماية الاسرة.
وأضاف الحمود أن هذه الزيارات لأعضاء مجلس الأمناء بهدف الإطلاع على الخدمات المقدمة ، ولتعزيز الشراكة بين المؤسسات الوطنية والمجلس الوطني لشؤون الاسرة .

وأكدت وزيرة التنمية الإجتماعية "ريم أبو حسان" على دور المؤسسات مقدمة في الحفاظ على تماسك الأسرة الأردنية ,مشيرة الى الخدمات التي تقدمها المؤسسات الأردنية للحفاظ على هذا التماسك.

وأشادت بدور المجلس الوطني لشؤون الأسرة وعمله بالشراكة مع المؤسسات والعمل ضمن الفريق الواحد

وأطلع أعضاء مجلس الأمناء على الخدمات التي تقدمها دار الأمان, حيث أشار مدير مؤسسة نهر الأردن غالب القضاة إلى أن المؤسسة تعمل منذ عام 1997 من أجل تطبيق وتحقيق أهداف برنامج نهر الأردن لحماية الطفل، وبالتالي حماية حقوق الأطفال وتعزيز الممارسات السليمة في تربية الطفل. كما يسعى البرنامج جاهداً لتعزيز التفاعل الصحي الإيجابي بين أفراد الأسرة، وخصوصاً فيما يتعلق برعاية الأطفال في الأسرة، منوها الى ان الخدمات الوقائية والتدخل التي يقدمها برنامج نهر الأردن لحماية الطفل تعتبر فريدة من نوعها لأنها تعتمد نهجاً شمولياً ومتكاملاً لمعالجة الإساءة للطفل.

وعلى هامش الزيارة وقّع أمين عام المجلس الوطني لشؤون الأسرة "فاضل الحمود" ومدير عام مؤسسة نهر الأردن "غالب القضاة" اتفاقية تعاون في مقر "دار الأمان" بحضور أعضاء مجلس أمناء المجلس الوطني لشؤون الأسرة.
وتأتي هذه الإتفاقية بحسب الحمود" إنطلاقا من دور المجلس في مُمارسة مهامه وصلاحياته المُتعلقة بتبني تنفيذ المشاريع الريادية ذات العلاقة بأهداف المجلس، ومن دوره في السعي لتوفير الدعم الفني والمساندة للجهات المعنية بشؤون الأسرة وتنمية الموارد البشرية اللازمة لها وتطوير وسائل عملها، وحرصا على تعزيز شراكة المجلس مع مُنظمات المُجتمع المدني.
وأشار الحمود في تصريحات صحفية إلى أن هذا التعاون يهدف إلى تعميم حقائب التوعية "عالم الانترنت" و"خطواتي الأولى نحو علاقات أمنة"، وكُتيب "التوعية الوالدية" على الأسر المستهدفة من مشروع التوعية الوالدية الذي تُنفذه مُؤسسة نهر الأردن.
من جهته أكد مدير مؤسسة نهر الأردن "غالب القضاة" ان الاتفاقية تأتي في اطار التعاون والتشارك بين مختلف المؤسسات الوطنية العاملة في مجال حماية الطفل وذلك بهدف وضع قضايا الطفل ضمن اولويات الاجندات الوطنية.

من جانبها أشارت مديرة دار الوفاق زين العبادي أن دار الوفاق الأسري مركز للخدمات المتكاملة لضحايا العنف الأسري ,وهو منهجية عمل مبتكرة تتيح لضحايا العنف الأسري وأسرهم الإلتقاء بفريق مؤهل متعدد التخصصات من الجهات مقدمة الخدمة ذات العلاقة لمساعدة ضحايا العنف الأسري وبناء علاقات أسرية سليمة لتحقيق الترابط والأمن الأسري وإعادة الوفاق الأسري بين أفراد الأسرة من خلال تعزيز قيم الحوار بين أفرادها وإكسابهم مهارات التعامل السليم ضمن إطار الحياة الأسرية .

تصنيف الخبر: 
برنامج حماية الأسرة