ورشة عن العنف الأسري في جمعية المستشفيات الخاصة
عربية

نظمت جمعية المستشفيات الخاصة وبالتعاون مع المجلس الوطني لشؤون الأٍسرة ورشة عمل لتوعية الكوادر الصحية العاملة في المستشفيات الخاصة والتي عقدت بمقر الجمعية تحت عنوان (العنف الأسري مسؤولية مشتركة).
وقال رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري أن تنظيم الورشة يأتي انطلاقاً من اهتمام الجمعية والمجلس الوطني لشؤون الأسرة بما يحدث داخل بعض الأسر من عنف يؤدي في كثير من الأحيان إلى إحداث إصابات جسدية وآثار نفسية خطيرة للأشخاص الذين يتعرضون له وربما بشكل منتظم وكذلك تطبيقاً لأحد أهداف الخطة الاستراتيجية لجمعية المستشفيات الخاصة والذي يقضي بالعمل على تفعيل دور الأسرة في المجتمع وخلق الوعي نحو العنف الأسري.
وأشار إلى أن المجتمع كان يخلو سابقاً من هذه الظاهرة إلا أنها تزايدت خلال السنوات الماضية بشكل ملحوظ ما استرعى اهتمام جمعية المستشفيات الخاصة لتنظيم هذه الورشة مع المجلس الوطني لشؤون الأسرة.
وأكد أهمية إدراك حجم المسؤولية الملقاة على عاتق الكوادر الصحية العاملة في المستشفيات الخاصة ودورها في الكشف عن حالات العنف التي تراجع المستشفيات والمراكز الطبية لتلقي العلاج وإبلاغ الجهات المختصة عنها.
من جانبه أكد أمين عام المجلس الوطني لشؤون الأسرة فاضل الحمود ان المجلس الوطني لشؤون الأسرة آخذ على عاتقه العمل على مأسسة منظومة الحماية على المستوى الوطني بالتعاون والتشارك مع مختلف المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والمؤسسات الدولية للارتقاء بالخدمات المقدمة لحماية الأسرة من العنف.
واشار الى أن المجلس أولى القطاع الصحي اهتماماً كبيراً لأهمية الخدمات التي يقدمها هذا القطاع لأفراد المجتمع بالإضافة إلى دوره الهام في الكشف المبكر عن حالات العنف الأسري.

تصنيف الخبر: 
برنامج حماية الأسرة