شراكة بين مجلس الأسرة وجمعية ضحايا العنف الأسري
عربية

وقع المجلس الوطني لشؤون الأسرة وجمعية ضحايا العنف الأسري اليوم الاثنين بمقر المجلس مذكرة تفاهم لمأسسة العمل على المستوى الوطني في قضايا الأسرة وحمايتها.

وتأتي المذكرة التي وقعها عن المجلس الأمين العام فاضل الحمود وعن الجمعية رئيسة الهيئة الادارية داليا الفاروقي لتنظيم العمل بين الطرفين واستكمالا للتعاون في ايجاد آليات وبرامج للحد من العنف الواقع على الأسرة والطفل في المجتمع ونشر المعرفة المتخصصة بالقضايا الأسرية وقضايا الحماية من العنف الأسري.

وتتضمن المذكرة خطة عمل زمنية لتنفيذ المشاريع والبرامج التدريبية والتوعوية المتخصصة بالقضايا الأسرية وإعداد الدراسات والبحوث وعقد الندوات واللقاءات العلمية في شتى المجالات التي تهم الأسرة وحمايتها.

وبحسب الحمود تأتي المذكرة ايمانا من المجلس بالعمل التشاركي ورغبة من المجلس في فتح آفاق جديدة للعمل لمأسسة العمل في قضايا حماية الأسرة من العنف، وترجمة لايمان المجلس بشراكته مع مؤسسات المجتمع المدني ودورها الفاعل في المجتمع وتسخير قدراتها وامكانياتها فيما يتوافق مع الاولويات الوطنية في مجال حماية الأسرة وتمكينها للقيام بدورها على اكمل وجه.

من جانبها قالت الفاروقي ان الجمعية تعتمد في منهج عملها على مبدأ الشراكة والتعاون كأساس في كل برامجها وأنشطتها ومشاريعها الحالية والمستقبلية وايمانا منها بضرورة العمل الجماعي المؤسسي التشاركي مع المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني وجميع الأطراف المعنية بقضايا العنف من اجل مجابهة ومعالجة هذه القضايا وتحديدا قضايا العنف الاسري.

تصنيف الخبر: 
برنامج حماية الأسرة