لجنتا المرأة بمجلس النواب والاعيان تزور المجلس الوطني لشؤون الاسرة
عربية

زارت لجنتا المرأة وشؤون الأسرة في مجلسي النواب والأعيان، اليوم الاثنين، المجلس الوطني لشؤون الأسرة للاطلاع على عمل المجلس.

وقدم نائب رئيس مجلس أمناء المجلس العين الدكتور رجائي المعشر، شرحا مفصلا عن عمل المجلس الذي يعتمد على موضوع التشاركية مع كافة الجهات المعنية، لتحديد احتياجات الاسر، ودراسة جميع الامور المتعلقة بالأسرة.

وأكد المعشر ان المجلس يمكن الاسرة الاردنية من تحقيق الاستقرار حيث يأتي من ضمن أهداف المجلس المساهمة بوضع السياسات والخطط التنموية للأسرة ودعم مؤسسات المجتمع المدني في تحسين مستوى حياة الاسرة وضمان امنها.

كما قدم امين عام المجلس فاضل الحمود، نبذة عن المجلس وبرامجه التي تسعى لتحسين نوعية حياة الاسر من خلال تشريعات حماية الأسرة من العنف الأسري وتقديم الارشاد ومتابعة قضايا كبار السن وقضايا الطفولة المبكرة والعمل على اعداد التقارير الدورية لأحوال الاسرة الاردنية.

واشار الحمود الى ان النهج التشاركي مع المؤسسات الوطنية الحكومية والقطاع الخاص والمؤسسات الدولية بتوجيهات جلالة الملكة رانيا العبدالله (رئيس مجلس الامناء)، لتحقيق الانجازات والتشبيك في مختلف القضايا ودعم العديد من القوانين المتعلقة بحماية الاسرة والطفل.

من جانبها اشادت رئيس لجنة المرأة وشؤون الاسرة في مجلس النواب ريم أبو دلبوح بعمل المجلس الذي يخدم واقع الاسرة الاردنية من خلال التوجيهات والرؤية الملكية لتحسين واقع الاسر بالجهود العملية، مشيرة الى ان اللجنة على تواصل دائم مع المجلس ودعمه لخدمة المجتمع الاردني والاستعداد بإعداد المسودات والانظمة ومنها قانون حماية الطفل.

وثمنت رئيسة لجنة المرأة وشؤون الاسرة بمجلس الاعيان تغريد حكمت، عمل المجلس والجهات المعنية في بناء القدرات لحماية الاسرة وطريقة التعامل مع قضايا العنف الاسري وحماية الاطفال من الآثار النفسية.

واكدت حكمت أهمية التشاركية والعمل على تطوير الخطط والاستراتيجيات لتطبيقها ضمن المعايير لحماية الاسرة وانفاذ القوانين التي تم انجازها لحماية الاسرة.

وثمن اعضاء اللجان عمل المجلس في التعامل مع مختلف قضايا الاسرة وتقديم كل ما يلزم من ارشاد وحماية، وخاصة قضايا المرأة والطفل وزواج القاصر لحماية الاسرة الاردنية من أشكال العنف الاسري كافة.

تصنيف الخبر: 
اخبار عامة