منتدون يناقضون العنف الموجه ضد الأسرة في مواقع التواصل
عربية

عقد في مقر نقابة الصحفيين في مقر نقابة الصحفيين مساء الاربعاء ندوة تفاعلية تحت عنوان " العنف الموجه ضد الاسرة في مواقع التواصل الاجتماعي".

استهل الندوة امين عام المجلس الوطني لشؤون الاسرة د محمد مقدادي باستعراض لمنظمة عمل المجلس والسياسات العامة لاداء مهامه وتحقيق اهدافه.

وشدد على اهمية التشاركية مع المؤسسات الحكومية والمجتمع المدني ذات الصلة ؛في اطار التوعية والتاهيل والتعامل مع العنف بشكل علمي وقانوني .

مؤكدا ان التشريعات والاليات جيدة وفاعلة ؛لكننا نعاني من نقص وضعف في والكوادر والاجراءات الوقائية .ونحتاج لدعمها وتفعيلها .

من جهته اشار مدير ادارة حماية الاسرة في مديرية الامن العام العقيد فخري القطارنة عل تكاملية اداء الادارة وتقديم الخدمات النفسية والاجتماعية والطب الشرعي عبر اقسام الادارة وعياداتها المتخصصة ..
مضيفا ان العنف عبر مواقع التواصل الاجتماعي يشكل هاجسا ويتابع بخرفية وتقنيات متطورة ضمن تنفيذ القانون وان تداول بعض الرسائل والاخبار والمواد الاعلامية من مواطنين و غير صحفيين تضع الادارة احيانا تحت ضغط
الراي العام واستنزاف الجهود مايؤثر بضرر غير محسوب على مصلحة الافراد والاسر الاولى بالحماية ؛وربما يعكس الهدف من نوعية الاستجابة واهدافها .

الزميلة الصحفية نادين النمري تحدثت في مداخلتها عن اخلاقيات الاعلام والصحافة في التعامل مع العنف وخاصة في قضايا الطفل والمرأة .وكيفية التعامل مع الانتهاكات وضحاياها ؛وضرورة عدم الانجرار وراء مايتم تداوله في مواقع التواصل دون تمحيص واستقصاء ومراعاة الاخلاقيات والقوانين المرعية ومصلحة الاطراف ومصداقية الاعلام .

ودار في نهاية الندوة التي ادارها الزميل ياسين القيسي مقرر اللجنة الثقافية في نقابة الصحفيين حوار بين المنتدين والجمهور ركز على ضرورة توفير المعلومات للاعلام الحقيقي بالتوازي مع برامج التوعية والتربية الاعلامية للحد من سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي .وتعزيز دورها الكاشف للانتهاكات في كثير من الاحيان الى ما يكرس احترام الخصوصية والانسانية والحماية من العنف بكافة اشكاله.

تصنيف الخبر: 
اخبار عامة