توقيع اتفاقية مع صداقة لتدريب وتعزيز عمل المرأة
عربية

وقّع المجلس الوطني لشؤون الأسرة و صداقة لتدريب وتعزيز عمل المرأة اتفاقية لتعزيز أسس التعاون لإنشاء حضانات في أماكن العمل في القطاع الخاص وذلك على إثر الاتفاقية التي وقعها المجلس الوطني لشؤون الأُسرة مع وزارة العمل وصندوق التشغيل والتدريب والتعليم المهني والتقني والمُتعلقة بتنفيذ مشروع دعم وتفعيل إنشاء الحضانات في القطاع الخاص لتحفيز المرأة على المشاركة في سوق العمل (أحد مشاريع الإستراتيجية الوطنية للتشغيل)،.

ويأتي توقيع الاتفاقية بين المجلس وصداقة في سياق التنسيق بين الجهتين لتحقيق الأهداف المُشتركة التي يسعيان إلى تحقيقها خصوصاً فيما يتعلق بهدف المجلس النهوض بمستوى الخدمات المُقدمة للأطفال دون سن الرابعة بشكل أساسي وتفعيل مُشاركة المرأة في سوق العمل وتعزيز الأمان النفسي والوظيفي لها، وهدف صداقة التي تسعى إلى نشر الوعي العام بقانون العمل وتطبيقاته وتعليماته الفنية والقانونية والإدارية عند الشركات وعند النساء العاملات ومُساندة الشركات والمؤسسات الخاصة التي تبدي استعداداً لتأسيس مكان آمن لرعاية أبناء العاملات من خلال فريقها الفني, حيث ستقوم حملة صداقة بموجب المذكرة باستكمال العمل مع المؤسسات لتوعيتهم بأهمية وجود الحضانة في مكان العمل فيما سيقوم المجلس بالمقابل بتوفير الدعم الفني بالصورة التي يراها مُناسبة ضمن المعايير المُصادق عليها من اللجنة الإشرافية للإستراتيجية الوطنية للتشغيل.
وأشار الأمين العام للمجلس الوطني لشؤون الأسرة فاضل الحمود إلى أن توقيع هذه الاتفاقية يأتي انطلاقا من التزام المجلس بمُتابعة تطبيق الإستراتيجية الوطنية لتنمية الطفولة المُبكرة وهي أحد المهام الواردة في قانونه، ومُساهمة منه في تحقيق أهداف الإستراتيجية الوطنية للتشغيل 2011-2020، التي أطلقها جلالة الملك عبد الله الثاني ,واستندت في تطويرها إلى العديد من الدراسات التي عكس واقع حال سوق العمل، حيثُ أشارت وثيقة الإستراتيجية إلى انخفاض نسبة مُشاركة الإناث في القطاع الخاص، إذ لم تتجاوز النسبة 13% في القطاع الخاص مُقابل 45% في القطاع العام، وإلى انسحاب العديد من النساء من سوق العمل بعد إنجاب الطفل الأول، كما تأتي مُذكرة التفاهم هذه حرصا على تحفيز مُشاركة المرأة في القطاع الخاص من خلال الوصول إلى قائمة بالجهات المُرشحة لتلقي الدعم لإنشاء الحضانات فيها ضمن مشروع دعم وتفعيل إنشاء الحضانات في القطاع الخاص لتحفيز المرأة على المشاركة في سوق العمل (أحد مشاريع الإستراتيجية الوطنية للتشغيل) الذي يُنفذه المجلس بالتعاون مع وزارة العمل وبدعم من صندوق التدريب والتشغيل والتعليم المهني والتقني.

من جانبها أكدت رندة نفاع "أهمية هذه الإتفاقية تكمن بإستكمال الجهد الذي بدأته صداقة خلال الفترة الأخيرة وضمن مبادرة في "مؤسستي حضانة" والتي تم من خلالها التواصل مع أكثر من 100 شركة لتوعيتهم ودعمهم بأخذ خطوات نحو تأسيس الحضانات في أماكن العمل. وحيث سيقوم المجلس بالبناء على هذا الجهد من خلال تدريب وتأهيل الكوادر وتجهيز الحضانات وتقديم سبل الدعم الفنية الأخرى."

"نطمح بتوفير بيئة عمل داعمة للمرأة الأردنية والتي ستساهم بزيادة نسبة مشاركتها الإقتصادية ونتطلع للعمل بشكل ممنهج ومستمر مع المجلس وضمن إطار موحد لصالح المرأة العاملة والطفل، لأن الأطفال هم أكبر الرابحون عند توفر دور حضانة ذات نوعية وأن الحاجة ملحة بالأردن لتقديم خدمات مستهدفة الفئات العمرية من 0-4 وتنمية المهارات التي يحتاجونها دعم استمرارية الجهود من قبل كافة الأطراف في القطاع الخاص والعام."

يشار الى أن الاتفاقية التي وقعت في المجلس الوطني لشؤون الاسرة حضرها كل من أمين عام وزارة العمل/ حمادة أبو نجمة، ومدير صندوق التشغيل والتدريب والتعليم المهني والتقني/ غسان أبو ياغي و مدير الاستراتيجية الوطنية للتشغيل الدكتور محمد الشقيرات

تصنيف الخبر: 
البرنامج التعليمي الثقافي