الوطني لشؤون الاسرة يطلق معايير اعتماد رياض الاطفال
عربية

اطلق المجلس الوطني لشؤون الاسرة، اليوم الاربعاء، وثيقة اعتماد معايير رياض الاطفال، بهدف ضمان نوعية البرامج والخدمات المقدمة للأطفال في هذه المرحلة والالتزام بمعايير تضبط جودة هذه البرامج والخدمات.

وجاء اطلاق الوثيقة كثمرة للتعاون ما بين المجلس وبرنامج الخليج العربي للتنمية (اجفند) وبالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، وانطلاقا من اهمية مرحلة رياض الاطفال في حياة الاسرة، وانتقال الطفل من عالم محدود في بيته وبين افراد اسرته الى عالم المدرسة، بما فيها من موضوعات دراسية وبرامج وعلاقات اجتماعية يكتسب الطفل خلالها المفاهيم التي تثري شخصيته وتنمي قدراته العقلية وتحفز مواهبه وميوله.

وتنطلق الوثيقة من جملة من الاهداف الاساسية، منها اعداد الاطفال للمستقبل لمواجهة التحديات والاستجابة لمتطلبات العصر الذي يتميز بالانفجار المعرفي والتكنولوجي، والاهتمام الدولي بهذه المرحلة التعليمية من خلال المنظمات العالمية ومنظمات الطفولة الدولية، بالإضافة الى تطوير كفايات وقدرات القيادات التربوية والعاملين في مجال رياض الاطفال، والارتقاء بالبيئة التعليمية لرياض الاطفال، وانسجام معايير ضبط الجودة المحلية مع ضبط الجودة والاعتماد العالميين.

واكد وزير التربية والتعليم، عضو مجلس امناء المجلس الدكتور عمر الرزاز، خلال رعايته حفل اطلاق الوثيقة، ان تمكين الأطفال من الانتقال من مرحلة ما قبل المدرسة إلى المرحلة اللاحقة مرهون بنوعية الرعاية والبرامج والخدمات التي تقدم لهم والخبرات التعليمية التي يمرون بها والالتزام بمعايير تضبط جودة هذه البرامج بدءاً من واضعي السياسات التربوية على مستوى النظام التعليمي ووصولاً إلى كل العاملين في تلك البرامج.

كما اكد اهمية الدور الكبير للمعلمين والمعلمات المختصين برياض الأطفال، والعمل على تأهيلهم وتدريبهم لرفع كفاياتهم للتعامل مع المناهج المطوّرة، مشيرا الى دور المجتمع وأولياء الأمور في المساهمة الفعالة بهذه الجهود لتتمكن الوزارة من تحقيق أهدافها الاستراتيجية للوصول إلى أفضل النتائج والمخرجات.

وقال ان هناك العديد من التحديات المتمثلة بنقص رياض الاطفال وتوفير فرص الوصول لهم وبخاصة في المناطق الأقل حظاً، وزيادة تعزيز نظام الجودة الذي يسعى إلى تطوير وصقل إمكانات وقدرات الفرد وتمكينه من الاستجابة إلى التحديات المختلفة بطرق غير تقليدية.

وبين الدكتور الرزاز ان الوزارة سعت الى التوسع في شعب رياض الأطفال ( KG2)، والتي بلغ عددها في المدارس الحكومية 1410 شعبة، يلتحق فيها 29657 طفلاً، الى جانب 3038 شعبة في القطاع الخاص يلتحق فيها 79348 طفلا، مؤكدا ان هذه الارقام ما زالت منخفضة في ضوء تركيز الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية على مرحلة رياض الاطفال من خلال تعديل الإطار التشريعي والمؤسسي لها، وزيادة إمكانية الالتحاق فيها، وتحسين نوعية تنمية الطفولة المبكرة، والتأكيد على حصول جميع الأطفال على تعليم مبكر عالي الجودة.

بدوره، قال امين عام المجلس الوطني لشؤون الاسرة فاضل الحمود، ان الوثيقة ستكون مرجعية للمؤسسات المعنية لضمان جودة التعليم والخدمات المقدمة للأطفال للمرحلة العمرية من 4-6 سنوات، ودعم رياض الاطفال لتحسين برامجها والحفاظ على جودة ونوعية الخدمات.

وبين ان الوثيقة ركزت على معايير تعكس جميع متطلبات الجودة الفنية والادارية وبما يكفل تنمية الطفل في المجالات العقلية والجسمية والحركية والانفعالية، وتشمل التعلم والتعليم، الصحة والتغذية، البيئة المادية، المجتمع المحلي، الموارد البشرية والادارة والقيادة.

من جانبه، اكد المدير التنفيذي لبرنامج الخليج العربي للتنمية، ناصر القحطاني، اهمية الشراكة ما بين البرنامج والمجلس الوطني لشؤون الاسرة، والتي تأتي ضمن سياسة البرنامج بالاهتمام بالطفل والمرأة في العالم العربي.

واشاد القحطاني بالاهتمام الكبير الذي يوليه الاردن بدعم من جلالة الملك عبد الله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبد الله، بقطاع التعليم بشكل عام والتعليم في مرحلة رياض الاطفال بشكل خاص، معتبرا ان الاردن يعد منطلقا لكثير من المبادرات والمشاريع التعليمية التي تشكل مصدر الهام لبقية الدول العربية.

وسلم امين عام المجلس الوطني لشؤون الاسرة في نهاية حفل الاطلاق، الذي تضمن عرضا مفصلا لمعايير اعتماد رياض الاطفال، نسخة من التقرير لوزير التربية والتعليم.

تصنيف الخبر: 
Educational and Cultural Program