ورشة تدريبية حول معايير الاعتماد وضبط الجودة لحالات العنف الأسري
عربية

أنهى عشرون مشاركا ورشة تدريبية حول آليات ومنهجيات تطبيق معايير الاعتماد وضبط الجودة للخدمات المقدمة لحالات العنف الأسري نظمها المجلس الوطني لشؤون الأسرة على مدار ثلاثة أيام في مبناه.
وقام الأمين العام للمجلس الوطني لشؤون الأسرة فاضل الحمود بحضور دوغلاس ديسالفو مدير برنامح الحماية في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بتخريج المشاركين في هذا التدريب المتخصص، والذي يأتي ضمن جهود المجلس في تعزيز منظومة الحماية على المستوى الوطني، وتقديم الدعم الفني للمؤسسات الوطنية الحكومية وغير الحكومية للرقي بمستوى خدماتها المقدمة لحالات العنف الأسري (الصحية والاجتماعية والتربوية والقانونية، والشرطية) وفقا لمعايير الاعتماد وضبط الجودة للخدمات المقدمة لحالات العنف الأسري والتي تم اعتمادها من قبل مجلس الوزراء في العام 2014.
واعتمد التدريب على الدليل الإسترشادي الذي أعده وطوّره المجلس الوطني لشؤون الأسرة بتمويل من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين حول آليات ومنهجيات تطوير معايير الاعتماد وضبط الجودة للخدمات المقدمة لحالات العنف الأسري والذي تم تطويره ليعتبر دليلا مرجعيا استرشاديا للعاملين في المؤسسات ويوفر لهم المعلومات والأدوات والإرشادات المنهجية والعلمية حول كيفية تطبيق المعايير وقياس مدى الالتزام بها على المستوى المؤسّسي.
وتم اعتماد هذه المعايير الوطنية بهدف مأسسة عمل المؤسسات مقدمة الخدمة لحالات العنف الاسري وضمان جودة الخدمات المقدمة من قبلها وتعزيز التنسيق والتكامل فيما بينها في كافة مراحل تقديم الخدمة، والتحقّق من مراعاة الإجراءات الداخليّة لكلّ مؤسّسة للمعايّير المهنية المتعلقة بالخدمة التي تقدمها، إضافة إلى ضمان تناسق الخدمات المقدّمة من المؤسسات وتناغمها.
وشارك في التدريب ممثلون من كافة المديريات المعنية بتطبيق المعايير في كل من وزارة التنمية الاجتماعية ومديرية الامن العام، وسيستكمل المجلس هذه التدريبات لكافة المؤسسات ذات العلاقة ومنها وزارتي التربية والتعليم، والصحة وبعض مؤسسات المجتمع المدني (نهر الأردن، معهد العناية بصحة الأسرة، واتحاد المرأة الأردنية)، ويشكل المشاركون في هذه الدورات نواة لفريق مدرب من العاملين في المؤسسات المعنية على آليات وإجراءات تطبيق معايير الإعتماد وضبط الجودة لخدمات العنف الأسري في مؤسساتهم .

تصنيف الخبر: 
برنامج حماية الأسرة