المؤتمرات
  1. المؤتمر العربي الثاني لحماية الأسرة من العنف
    (التقرير)
  2. قمة الأسرة العالمية 2
  3. المؤتمر العالمي لإطلاق الشبكة النسائية العالمية للطفولة
  4. المؤتمر العربي الإقليمي لحماية الأسرة من العنف
  5. الاجتماع الإقليمي العربي بمناسبة الذكرى العاشرة للسنة الدولية للأسرة 5-6 تشرين أول 2004 عمان - الأردن
قمة الأسرة العالمية 2
الملخص
مثّلت قمة الأسرة العالمية 2 التي عُقدت برعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله، وبالتعاون مع منظمة الأسرة العالمية، وأمانة عمان الكبرى، ودائرة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية ملتقى عالمياً للتفاعل والحوار والشراكة بين الأطراف المعنية، والسلطات المحلية، والمنظمات غير الحكومية، ومؤسسات المجتمع المدني، والبرلمانيين، والأكاديميين، ومجتمع الأعمال، والإعلام، والأسر، ووزراء ورؤساء بلديات
من أجل تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية على المستوى المحلي وداخل الأسرة.
أهداف المؤتمر
  • إدراج قضايا الأسرة بشكل واضح على الأجندة الدولية
  • زيادة الوعي بقضايا الأسرة بين الحكومات الوطنية والسلطات المحلية والمنظمات غير الحكومية والبرلمانيين والأكاديميين والقطاع الخاص والأسر.
  • تعزيز قدرة المؤسسات المحلية والوطنية على تحديد السياسات المرتبطة بالأسرة،  ومناقشتها،  وصياغتها،  وتنفيذها،  ومراقبتها.
  • تعزيز فعالية الجهود المحلية،  والوطنية،  والإقليمية لتنفيذ برامج محددة مرتبطة بالأسرة،  وتوليد أنشطة جديدة،  وتعزيز القائم منها.
  • تشجيع الشراكات بين القطاعين العام والخاص لمعالجة المشاكل الناتجة عن العولمة التي تتأثر بوضع الأسر وتؤثر فيه.
  • تحسين التعاون بين جميع الجهات المعنية في المجتمع والمنظمات المحلية والوطنية والدولية لدعم الأسرة.
  • تحديد السبل الملائمة لتنفيذ تحركات ملموسة.
أبرز النتائج
  • تطوير استراتيجيات للوصول إلى الأطفال المتسربين من المدارس، وزيادة معدلات التحاقهم وبقائهم في المدارس بتبنّي إجراءات مثل الغاء الأقساط المدرسية، وتوفير النقل المشروط،  وإيجاد برامج للصحة والتغذية في المدرسة. كما اشتملت التوصيات على تأكيد دور للحكومات في هذا الشأن.
  • تفعيل دور الحكومات في توفير الدعم للأسر لتتمكن من تحقيق دورها في مرحلة مبكرة من التعليم ما قبل الأساسي، وبرامج التوعية الوالدية، إضافة إلى الاستفادة المتكافئة من القطاع التعليمي للفقراء والأغنياء من خلال ضمان توزيع الموارد في المناطق والمدارس المختلفة.
الحضور
شارك في المؤتمر ما بين ( 150 -200 )مشارك من جميع أنحاء العالم يمثلون الحكومات، والمنظمات غير الحكومية والأكاديميين،  والبرلمانيين،  والمجتمع المدني،  ومجتمع الأعمال.
الشركاء
  • منظمة الأسرة العالمية
  • امانة عمان الكبرى/دعم مادي
  • دائرة الامم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية
المؤتمر العالمي لإطلاق الشبكة النسائية العالمية للطفولة
الملخص
عُقدالمؤتمر العالمي لإطلاق الشبكة النسائية العالمية للطفولة برعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله المعظمة، وجاء المؤتمر بتنظيم من المجلس الوطني لشؤون الأسرة وصندوق دعم الطفل (الولايات المتحدة الأمريكية). سعى المؤتمر إلى تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية المتعلقة بوفيات الأمهات وحديثي الولادة، وتعليم الفتيات، وبناء الجسور بين المدافعين عن قضايا الطفولة والمرأة وبين القياديين من جميع المجالات والمؤسسات ذات العلاقة، إضافة إلى إيجاد صوت عالمي قوي وجريء للأطفال والنساء عبر القطاعات كافة لإيصال هموم المرأة والطفل إلى أصحاب العلاقة والقدرة على إحداث التغيير. واختتم المؤتمر أعماله بالتأكيد على حشد جهود الشبكة من أجل ضمان الحفاظ على صحة الأم والطفل، والحد من الوفيات، وضمان تعليم الفتيات، التي تُعد جميعها من أولويات الحكومة والقادة والمستثمرين وصناع القرار والسياسيين في جميع أنحاء العالم.
أهداف المؤتمر
  • حشد الجهود العالمية وتحفيزها للعمل على دعم القضيتين الأساسيتين التي عقد المؤتمر من أجلهما: (تعليم الفتيات،  ووفيات الأطفال حديثي الولادة والأمهات الحوامل).
  • تحقيق أهداف الألفية الثالثة المتعلقة بالمرأة والطفل.
  • بناء الجسور ما بين المدافعين عن قضايا الطفولة والمرأة وبين القياديين من جميع المجالات والمؤسسات ذات العلاقة.
  • إيجاد صوت عالمي قوي وجريء للأطفال والنساء عبر القطاعات كافة لإيصال هموم المرأة والطفل إلى أصحاب العلاقة والقدرة على إحداث التغيير
أبرز النتائج
التأكيد على حشد جهود الشبكة من أجل ضمان أن يصبح الحفاظ على صحة الأم والطفل،  ومنع الوفيات، وتعليم الفتيات من أولويات الحكومة، والقادة،  والمستثمرين،  وصناع القرار،  والسياسيين في جميع أنحاء العالم.
الحضور

أكثر من 150 سيدة من مجموعة مميزة من نساء العالم من قطاع الأعمال، الإعلام، السياسة، حائزات على جوائز نوبل للسلام، شخصيات نسائية قيادية، متخصصات في مجالي التعليم والصحة وسيدات أوائل ورؤساء دول وحكومات.

الشركاء
  • صندوق حماية الطفل/الولايات المتحدة الامريكية/دعم فني ومادي
  • امانة عمان الكبرى/دعم مادي
فترة انعقاد المؤتمر

خلال الفترة الزمنية: من (11–13 حزيران 2006)

المؤتمر العربي الإقليمي لحماية الأسرة من العنف
الملخص

انطلاقا من أهداف المجلس الوطني لشؤون الاْسرة بتوفير الحماية والرعاية للاسرة، وانطلاقا من أهمية تبادل الخبرات والمعلومات مع الدول العربية، نظم المجلس المؤتمر العربي الاقليمي الاول لحماية الاسرة من العنف برعاية من جلالة الملكة رانيا العبد الله، تحت شعار " لنعمل معا لحماية الأسرة "، بالتعاون ما بين المجلس الوطني لشؤون الأسرة ، ومديرية الأمن العام /إدارة حماية الأسرة، والمشروع الوطني لحماية الأسرة .

 وركز المؤتمر على مناقشة موضوع العنف الأسري، وتحديد الأولويات المختلفة في الوقاية والحماية، ومعالجة العنف الأسري، اضافة الى التطرق الى بعض التجارب لبعض الدول، اذ برزت التجربة الأردنية التي تقوم على النهج المؤسسي التشاركي بوصفها نموذجاً عربياَ لتكافل جهود المؤسسات العاملة المختلفة للوقاية والحماية من العنف الأسري.
 
كما ناقش المؤتمر خلال بعض الجلسات المتخصصة والورش التدريبية المتعمقة بعض المجالات الهامة، مثل: دور الشريعة والتشريعات في حماية الأسرة، اذ تم التعرف عن كثب الى بعض القضايا التقنية مثل النهج المؤسسي التشاركي، ودور المؤسسات المختلفة في وقاية الأسرة وحمايتها من العنف، اضافة الى مناقشة آليات تبادل الخبرات والمعرفة على المستوى العربي الإقليمي، والمساهمة في طرح تصورات تتعلق بالبناء على ما هو قائم لتوفير المساحة اللازمة لضمان تبادل المعلومات والخبرات بين الدول المختلفة ومؤسساتها والمهنيين العاملين فيها.
كذلك ركز المؤتمر على التعرف الى تجارب بعض الدول المشاركة من خلال العروض القيمة والمتنوعة، بالإضافة إلى التعمق في بعض المجالات المهنية للعاملين الاجتماعيين والصحيين في الكشف عن حالات الإساءة،  وكانت الجلسة الحوارية الإعلامية منبرا للمشاركين ليبعثوا برسالة واضحة للمجتمعات العربية عامة عن تصميمهم في محاربة العنف الأسري باشكاله كافة.
اهداف المؤتمر
  • التعرف الى حجم العنف الأسري، وأشكاله وأسبابه وآثاره على المستوى الإقليمي.
  • استكشاف الآثار الاجتماعية، والصحية،  والقانونية والثقافية للعنف الأسري، وتشجيع إيجاد سياسات فعاله.
  • استكشاف الجوانب المتعددة للعنف الأسري (الكشف عن حالات العنف، وإدارة الحالة، والمعالجة والوقاية).
  • تطوير النهج المؤسسي المتعدد الجهات لمعالجة حماية الأسرة .
  • تشجيع الاستجابة الايجابية للعاملين للبروتوكولات والإجراءات الدولية، والدراسات التي تتعامل مع العنف الأسري بما فيها تلك التي تتبناها الأمم المتحدة.
  • تشجيع الشراكة والعمل مع متخصصين دوليين ( منظمات الأمم المتحدة، والمؤسسات المانحة).
ابرز النتائج
  • إن ظاهرة العنف في مجتمعاتنا أصبحت قضية تحتل مراتب متقدمة في سلم الأولويات الوطنية للدول المشاركة.
  • تحتاج ظاهرة العنف في مجتمعاتنا إلى مزيد من البحوث والدراسات للوقوف على أسبابها، والتعرف الى آليات اجتثاثها بوصفها عنصرا دخيلا لا مكان له ضمن الثقافة والحضارة التي ننتمي لها.
  • إن مسؤولية الوقاية والحماية من العنف هي مسؤولية فردية ومؤسسية،  وتشمل المؤسسات الرسمية والأهلية التي تلعب دوراً تكاملي ترابطي , فكما للمؤسسات الأمنية دور في حماية المساء إليهم فللمؤسسة التعليمية دور هام سواءً في الوقاية المبكرة من خلال تأهيل الأفراد منذ السنوات المبكرة بآليات التعامل مع المشكلات،  ورصد حالات العنف , وكذلك هو الحال بالنسبة للمؤسسات الأخرى مثل: المؤسسات التشريعية والصحية والإعلامية.
  • إن الأديان السماوية السمحة تنبذ العنف، وتنأى بنفسها عن العنف الأسري، الذي هو بجوهره ارث ثقافي لا ينسجم والتعاليم الدينية التي تنادي بالتسامح والمحبة والحلم عند الغضب ، بل إن العنف الأسري هو ابتعاد عن التعاليم الدينية وجهل بمضامينها.
  • الحاجة الى مراجعة التشريعات بما ينسجم ومتطلبات حماية الأسرة باعتبارها الوحدة الأساس في المجتمع.
الحضور
ضم المؤتمرعددا من الخبراء،  والمهنيين،  والمتخصصين،  بما في ذلك: الأطباءالشرعيون؛  والأطباء النفسيون؛  والأختصاصيون الاجتماعيون؛ والأكاديميون؛ والمشرعون؛ ورجال القانون، وضم ايضا عددا من الشخصيات الرسمية، بالإضافة إلى صناع القرار،  والباحثين، ومقدمي الخدمات، من الأردن،  وممثلين عن ثماني عشرة دولة عربية بالإضافة إلى إيران والباكستان من مجالس الأسرة، والوزارات، والمؤسسات المعنية، والمنظمات الدولية، والشبكات المهنية، ومنظمات المجتمع المدني،  والمجالس الإقليمية ذات العلاقة .
الشركاء
  • مديرية الأمن العام
  • المجلس القضائي
  • مديرية الأمن العام – إدارة حماية الأسرة
  • وزارة التنمية الاجتماعية
  • وزارة التربية والتعليم
  • وزارة الصحة
  • وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية
  • المركز الأردني للإعلام
  • مؤسسة نهر الأردن
  • اتحاد المرأة الأردنية
  • مركز التوعية والإرشاد الأسري
  • المركز الوطني لحقوق الإنسان
  • دائرة التنمية الدولية البريطانية/دعم مادي
  • الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون/دعم مادي
  • منظمة اليونيسف/دعم مادي
  • وزارة الخارجية الدنماركية/دعم مادي
  • منظمة الصحة العالمية/دعم مادي
  • شركة مايكروسوفت/دعم مادي
فترة انعقاد المؤتمر


من 13- 15 كانون الأول 2005.

عربية