News

اختتام ورشة حول دليل إدارة حماية الأسرة والأحداث

06-06-2022

البحر الميت 6 حزيران (بترا)- قال وزير التنمية الاجتماعية، عضو مجلس أمناء المجلس الوطني لشؤون الأسرة، أيمن المفلح إن الإهتمام بالأسرة وحمايتها والعمل من أجل الحد من العنف الأسري، جاء باهتمام ملكي، وبما يُعزز منظومة الحماية ويحقق الرفاه والاستقرار للأسرة.
وأشار خلال رعايته، اليوم الاثنين، حفل تخريج المشاركين في ورشة عمل تدريبية حول دليل إدارة حماية الأسرة والأحداث للتعامل مع حالات العنف الأسري والاعتداءات الجنسية وحماية الطفل، والتي نظمها المجلس الوطني لشؤون الأسرة بالتعاون مع منظمة "اليونيسف"، إلى أهمية الورشة التي تبين آلية التعامل مع حالات العنف الأسري وحماية الطفل، وتحديد أدوار المؤسسات المعنية بالتعامل مع مثل هذه الحالات.
وجاء انعقاد الورشة التي امتدت لخمسة أيام، بالتزامن مع احتفالية الأردن في اليوم الوطني لحماية الطفل من الإساءة، والذي جرى تخصيص يوم السادس من شهر حزيران من كل عام ليكون يوماً وطنياً توعوياً لحماية الطفل من الإساءة التي من الممكن أن يتعرض لها. وقال أمين عام المجلس الوطني لشؤون الأسرة الدكتور محمد مقدادي إن إعداد الدليل جاء استكمالاً للجهود الوطنية في مأسسة استجابة المؤسسات الوطنية لحالات العنف، وفقا للإطار الوطني لحماية الأسرة من العنف، وإجراءات العمل الوطنية الموحدة المنبثقة عن الإطار، ولأهمية إيجاد دليل عمل يُمكن العاملين في مجالات حماية الأسرة من التعامل مع الحالات.
ولفت إلى أن الدليل يقدّم إجراءات وتفصيلات لآلية الاستجابة والمسارات الإجرائية للتعامل مع حالات العنف الأسري، والاعتداءات الجنسية، وحماية الطفل، حيث ركز على أدوار وإجراءات العاملين في إدارة حماية الأسرة والأحداث والجهات الشريكة في الاستجابة لحالات العنف.
كما يوضح آلية ربط الاستجابة وفق منهجية إدارة الحالة سواء أكانت داخلية بين أقسام الإدارة أو بين الإدارة والمؤسسات المعنية بالعمل مع الحالة.
يذكر أن الهدف من الدليل هو العمل على توحيد الجهود المقدمة من الجهات المعنية بالتعامل مع حالات العنف، وتحديد آلية التنسيق بين هذه الجهات كافة بصورة تضمن سهولة الإجراءات وتسلسلها وآليات متابعتها، بالإضافة إلى تحديد أدوار العاملين من الجهات المعنية بإدارة الحالة، وآليات نقل مهام إدارة الحالة بينها.
كما يهدف إلى توضيح وتنظيم إجراءات التعامل مع الحالات التي تتعامل معها إدارة حماية الأسرة والأحداث، واختصار الوقت والجهد الخاص بتقديم الخدمات للحالات.
وحضر حفل التخريج، مدير إدارة حماية الأسرة والأحداث العقيد فراس الرشيد، ومدير برامج الحماية في "اليونيسف" ماريا سيلفام.
--(بترا)